JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

recent
اخبار تهمك
الصفحة الرئيسية

رحيل محرر جريدة السفير اللبنانية طلال سلمان

 



 

 لقد نشرت صحيفه اللبنانيه باسم السفير عن وفاه احد منسوبيها الصحفي اللبناني طلال سلمان بعد معاناته مع المرض طويلا وقد توفي  عن عمر يناهز 85 عاما في احدى المستشفيات ببيروت وهو مؤسس الجريده السفير اللبنانيه  واشتهرت الصحيفه منذ صدورها 1974 بشعار صوت ملا صوت لهموهذا الشعار الذي حملته صحيفه السفير اليوميه والسياسيه الاعلاميه في شؤون العربيه واللبنانيه وتحظى بتقدير الكثيروقد بدا حياته في جريده النظال ثم انتقل مديرا لتحرير في مجله الاحد في عام 1962 .


حياته ومسيرتة:

لقد بدا حياته في جريده النضال ثم انتقل مديرا لتحرير في مجله الاحد في عام 1962م ومن ثم انتقل الى مجله الصياد وكان مديرا لها وانتقل الى جريده وكان محررا في مجله الحريه عام 1974م وقد حاز على جائزه الدبلوماسي والمستشرق الروسي فيكتور الدوليه المخصصه لافضل نقل صحفي روسي واجنبي الاحداث الشرق الاوسط وفي سنه 2004 ذكرى 30 لاصدار السفير كرمته المؤسسات الثقافيه والنوادي في انحاء لبنان وفي 2009 القى خطابا تحدث فيه باسهام عن حال الصحافه العربيه وعلى المشاكل  التي تعترض ان التنويري اليوم وقت تسلم الجائزه في احتفال رسمي في دبي تتميز شخصيته باعلامي فكاهي وجدان السياسي والصلابه في المواقف وما عرضه الى ضغوط متزايده وقد نجا من اغتيال عام 1984 ميلادي في اربعه تموز امام منزله فجرا وقد اصيب بعض الاصابات الطفيفه في وجهه وصدره وفي خريف 1992 اصدر في الكويت مجله دنيا عضو مجلس النقابه الصحافه اللبنانيه منذ عام 1996 م.



وولد طلال سلمان في بلده الشمس طار غربي مدينه بعلبك في بقاع لبنان عام 1938 وتزوج عام 1967 من عفاف محمود اسعد من بلده الزراريه في جنوب لبنان ولديه اربعه من الابناء هنادي وربيعه واحمد وعلي كانت هنادي في مديره تحرير وربيعه مشرف عام في  الارشيف السفير واحمد مدير عام مساعد وعلي مهندس صوت.


 وفي احدث مؤلفاته::

 كتاب على جدار الصحافه وهو اقرب الى الجزء الاول من سيره حياه يصف طلال سلمان خطواته على الطريق الصحافه ومسيرته الشاقه التي بدات في نهايه الخمسينيات وكان واحد من المتخرجين من جامعه بيروت عاصمه العروبه  وألف كتاب ثرثره فوق بحيره لمان  وكتاب حجر يثقب ليلى الهزيمه والف كتاب مع فتح والفدائيين وعلى الطريق عن الديمقراطيه والعروبه والاسلام وكما الف كتاب هوامش في الثقافه والادب والعديد من الكتب والمؤلفات التي عمل عليها في حياته ومسيرته الصحفيه .


author-img

&عولمة الأضواء&

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة