JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

recent
اخبار تهمك
الصفحة الرئيسية

إكتشاف عطر فرعوني قديم من خلال التحديد المكونات

 


منذ عام 2021م بدأ الباحثون في إستخلاص العطر من بلسم التحنيط سيدة نبيلة تسمى سينيتناي في معهد ألماني للطب في تحديد مكونات هذه العطور القديمة عطور الفرعونية تم اكتشافها في عدة مواقع ومراكز في مصر .

وفي مصر القديمة، كانت العطور لها مكانة مهمة في الثقافة والحياة اليومية. تشير الأدلة إلى أن الفراعنة قد استخدموا العطور بشكل واسع في الاحتفالات الدينية والمناسبات الاجتماعية وحتى في العناية الشخصية.

تعتبر قصة "وجود العطور الفرعونية القديمة" من العصور القديمة واحدة من العديد من القصص القديمة التي تحكي عن كنوز مصر القديمة. تقول القصة إنه في عصور ما قبل الأزمنة، كان هناك فراعنة قدماء يعيشون في مصر. كانوا يؤمنون بقوة العطور وتأثيرها السحري على المزاج والروح.


تعلم الفراعنة المهارات السرية لصناعة العطور الفرعونية من الآلهة المصرية، الذين أعطوهم المعرفة السرية لاستخدام الزيوت العطرية والأعشاب والتوابل لإنتاج العطور الفريدة. كانوا يقومون بتحضير الخلطات العطرية السرية بعناية شديدة وفقًا لتقاليد الفنون القديمة.


وفي إحدى الليالي العاصفة، قرر فرعونٌ شابٌ أن يبحث عن كنزٍ قديم يعتقد أنه يحتوي على العطور الفرعونية الأسطورية. قاده القدر إلى معبد مهجور مخفي في أعماق الصحراء. وبعد التغلب على العقبات وحل الألغاز، وصل إلى غرفة صغيرة مظلمة.


في الغرفة، وجد أنابيب تحتوي على مجموعة من الزجاجات الصغيرة المزينة بأنقوش ورموز فرعونية. قام الفرعون بفتح إحدى الزجاجات وما لبث أن ملأت الغرفة برائحة ساحرة ومهيبة. كانت هذه هي العطور الفرعونية القديمة التي بقيت مخبأة لعصور طويلة.


باعتبارها هدية من الآلهة، أخذ الفرعون بعض العطور الفرعونية القديمة وعاد إلى العالم الخارجي. قرر أن يشارك هذا الكنز القديم مع شعبه والعالم. أسس الفرعون ورشة لصنع العطور وتدريب الأجيال القادمة على فنونها السحرية.


ومنذ ذلك الحين، اشتهرت مصر بعطورها الفرعونية الرائعة وأصبحت وجهة مشهورة لمحبي العطور الفاخرة. استمرت العطور الفرعونية القديمة في الأوساط الملكية والنبلاء والشعب المصري. وتم استخدامها في الطقوس الدينية والاحتفالات والمناسبات الخاصة. كانت تعتبر رمزًا للفخامة والجمال والقوة.


وتشمل العطور الفرعونية القديمة مكونات مثل العنبر والمر واللبان والقرفة والزعفران والزيوت العطرية المستخلصة من الأزهار والنباتات المحلية. كما استخدموا الزيوت الأساسية المستخرجة من اللوتس والياسمين والورد والليمون والبخور وغيرها لإضفاء روائح فريدة ومميزة.


تعتبر العطور الفرعونية القديمة إرثًا ثقافيًا ثمينًا، وتساهم في إحياء التراث المصري القديم والتواصل مع حضارة الماضي. ومن خلال دراسة واستكشاف هذه العطور، يمكننا الحصول على نظرة فريدة إلى ثقافة وحياة مصر القديمة وتقدير التفاصيل الدقيقة لممارساتهم العطرية.

المشتقة من الأدوات العطرية المكتشفة في المقابر والنصوص القديمة. وفيما يلي بعض المكونات المفترضة التي استخدمت في صناعة العطور الفرعونية:

العنبر: وهو مادة عطرية تستخرج من الحيتان أو الحيوانات البحرية الأخرى. كان العنبر يستخدم في العطور الفرعونية لإضفاء الثبات والعمق على الرائحة.

الزعفران: يُعتبر الزعفران نباتًا ذا رائحة قوية ومميزة، وكان يستخدم في العطور الفرعونية لإضفاء اللون والعطر المميز على الخلطات.

اللبان: يُعرف اللبان برائحته الحادة والحلوة، وكان يستخدم في العطور الفرعونية لمنحها رائحة مميزة ومثيرة.

القرفة: تُعتبر القرفة من التوابل العطرية وكانت تستخدم في صناعة العطور الفرعونية لإضفاء الدفء والتوابل على الرائحة.


الزيوت العطرية: استخدمت الزيوت العطرية المستخلصة من الأزهار والنباتات المختلفة في العطور الفرعونية. ومن بين الزيوت العطرية المستخدمة قد تكون زيوت الورد والياسمين واللافندر والنرجس واللوتس.



وقد تم إكتشاف بعض المواقع لإستخلاص العطور القديمة هذه البعض منها:

معابدهم والمقابر الملكية: تم العثور على بقايا العطور الفرعونية في معابدهم والمقابر الملكية مثل معبد الأقصر ومعبد كارناك ومعبد حتشبسوت ومعبد إدفو ومقابر الفراعنة في وادي الملوك ووادي الملكات وأبو سمبل والأهرامات.


مصانع العطور: تم اكتشاف آثار مصانع العطور في موقع تل العمارنة بالقرب من مدينة القاهرة. هذه المواقع تحتوي على آثار متعلقة بعملية استخراج العطور وتصنيعها في العصور القديمة.


المدافن: تم العثور على أدوات عطرية وعبوات للعطور في المدافن الفرعونية. تضم هذه المدافن الأثرية مقابر الملوك والملكات والأشخاص النبلاء والمسؤولين في الحكم الفرعوني.


المواقع الأثرية الأخرى: تم اكتشاف بعض العطور الفرعونية في مواقع أثرية أخرى مثل مدينة الأقصر ودير البحرين ومدينة الإسكندرية ومنطقة الفيوم.


هذه المواقع تعتبر مصادر رئيسية للمعرفة والأدلة على استخدام العطور في مصر القديمة. ومن خلال دراسة الآثار المكتشفة في هذه المواقع، تم توثيق استخدام العطور وتحديد بعض المكونات التي استخدمت في صنعها.


author-img

&عولمة الأضواء&

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة