JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

recent
اخبار تهمك
الصفحة الرئيسية

الفيروسات الناقلة لها الخفافيش والتي تكون لمصدر الفيروس "نيباه" الجديد.

 


تعتبر الخفافيش مصدرًا معروفًا للعديد من الفيروسات المختلفة، ولكن من الصعب تحديد الفيروسات المحددة التي تسببها الخفافيش في الهند بدقة، نظرًا لتنوع الأنواع والسلالات الموجودة. ومع ذلك، هناك بعض الفيروسات التي تم تحديد وجودها في الخفافيش في الهند، وقد تشمل:

فيروس نيباه (Nipah Virus): يعد فيروس نيباه من الفيروسات التي ينتقل عادة من الخفافيش إلى الإنسان، وقد تم الإبلاغ عن حالات إصابة بفيروس نيباه في الهند في الماضي.

فيروس كورونا المستجد (COVID-19): لقد تمت تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد في الهند، والذي يُعتقد أنه ينتقل أصلاً من الحيوانات إلى الإنسان، ومن المحتمل أن يكون قد نشأ في الخفافييش.

يتم انتقال فيروس نيباه إلى الإنسان من خلال التماس المباشر مع الخفافيش المصابة أو الخنازير المصابة، أو من خلال تناول طعام ملوث بالفيروس أو من أشخاص آخرين مصابين بالفيروس. كما يمكن انتقال الفيروس من شخص إلى شخص عن طريق الاتصال الجسدي الوثيق، وخاصة بواسطة السوائل الجسمية.


أعراض الإصابة بفيروس نيباه قد تشمل: ارتفاعًا حادًا في درجة الحرارة، وقد تكون مشابهة لأعراض الأنفلونزا. قد تصاحب هذه الأعراض أحيانًا أعراضًا في الجهاز الهضمي وبعض حالات الالتهاب الرئوي وأعراضًا تنفسية أخرى. قد يحدث التهاب في الدماغ أو السحايا في بعض الحالات بعد فترة من الإصابة الأولية، ويمكن أن يحدث تدهور سريع وتكون نسب الوفيات عالية. لا يوجد حاليًا علاج أو لقاح معروف لفيروس نيباه، ويتم التعامل مع المرض بواسطة الرعاية الداعمة المكثفة وعلاج الأعراض. 



 لم يتم تطوير لقاح معتمد عالمياً حتى الآن لهذا الفايروس:

توجد بعض الجهود البحثية والتجارب السريرية التي تهدف إلى تطوير لقاح فعال لفيروس نيباه، ولكن يتطلب تطوير واعتماد اللقاحات وقتًا طويلاً واجراء تجارب سريرية ضمن معايير صارمة للسلامة والفعالية قبل أن يتم توفيرها على نطاق واسع للجمهور.

من الجدير بالذكر أنه في حالة وجود لقاحات متاحة لفيروسات أخرى يُعتقد أنها تنتقل من الخفافيش، فإن ذلك يعتمد على كل فيروس بشكل فردي وعلى تقدم الأبحاث والتجارب المتعلقة بتلك الفيروسات الخاصة.

للحد من انتشار فيروس نيباه والوقاية منه، يوصى باتباع الإجراءات الوقائية العامة المعتادة. من بين هذه الإجراءات: 

شدد إجراءات المراقبة والفرز للمسافرين القادمين من ولاية كيرالا في الهند لمواجهة انتشار فيروس نيباه. تحذر السلطات الصحية من أعراض تشابهها بالأنفلونزا وتطلب الإبلاغ الفوري عن الحالات المشتبه فيها. تقوم السلطات بتتبع وتسجيل المخالطين وتفرض قيوداً على نقل المواد الغذائية. للتصدي للفيروس وتقليل انتشاره، يجب عزل المرضى واتخاذ إجراءات احترازية للوقاية منه:

غسل اليدين بانتظام بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل.

تغطية الفم والأنف عند العطس أو السعال بمنديل ورقي أو بثني الكوع.

تجنب لمس العينين والأنف والفم باليدين غير المغسولتين.

تجنب الاختلاط القريب مع الأشخاص المصابين بأعراض التهاب الجهاز التنفسي العلوي.

تجنب التواجد في المناطق المشتبه فيها بانتشار الفيروس.

author-img

&عولمة الأضواء&

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة