JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

recent
اخبار تهمك
الصفحة الرئيسية

المركز الوطني لإدارة الدين في المملكة العربية السعودية يبتكر منتجًا ادخاريًا مبتكرًا للمستثمرين الأفراد.

 المركز الوطني لإدارة الدين في المملكة العربية السعودية يبتكر منتجًا ادخاريًا مبتكرًا للمستثمرين الأفراد.

صكوك الإدخار في المملكة
الإدخار مبتكرا في المملكة

تعمل المملكة العربية السعودية جاهدة على تطوير القطاع المالي وابتكار أساليب تمويل حكومية جديدة من خلال المركز الوطني لإدارة الدين، التابع لوزارة المالية. وفي إطار هذه الجهود، قام المركز بالإعلان هذا الأسبوع عن طرح منتج ادخاري مبتكر خاص للأفراد السعوديين، يتمثل في صكوك حكومية يمكن الاشتراك بها بطريقة سلسلة ودون رسوم، وتوفير عوائد متسقة مع أسعار الفائدة السائدة.

الاختلاف الرئيسي بين هذه الصكوك ومنتجات أخرى متاحة في السوق يكمن في ثلاثة جوانب أساسية. أولاً، عدم وجود رسوم اشتراك أو عمولات، مما يميزها عن العديد من المنتجات المالية الأخرى. ثانياً، تحظى هذه الصكوك بجودة درجة الموثوقية، حيث يكون الجهة المصدرة هي حكومة المملكة العربية السعودية نفسها، مما يضفي طابع الأمان والثقة على المستثمرين. وثالثاً، يتيح هذا المنتج للمشتركين الحصول على عوائد متسقة مع الأسعار السائدة، مع إمكانية التفاعل شهريًا وتجنب مخاطر تقلبات الفائدة.

فيما يتعلق بالنقطة الأخيرة، يتم طرح هذه الصكوك بشكل شهري، مما يجعل العائدات المتحققة للمشتركين أقل عرضة للمخاطر المرتبطة بتقلبات الفائدة، وهو ما يميزها عن الطرق التقليدية التي قد تتطلب فترات اشتراك طويلة وتحمل عائدًا ثابتًا.

من المهم أن نؤكد أن هذه الصكوك لا تعد معدة للاستثمار النشط أو التداول، حيث لا يوجد سوق متداول لها حالياً. وعلى الرغم من أن هذا قد يتغير في المستقبل، إلا أن التخارج المبكر يعني تخلي المشترك عن الفوائد المتراكمة فقط، دون أية رسوم استرداد.

للمستثمرين الباحثين عن عوائد متميزة في بيئة استثمارية آمنة ومدعومة من الحكومة. وفقًا للبرنامج المعلن، يمكن للمستثمر الفردي الاشتراك بحد أقصى قدره 200 صك، بقيمة تصل إلى 200 ألف ريال.

يمتد فترة الاكتتاب من اليوم حتى تاريخ 6 فبراير (شباط) الجاري، ويتم إجراء عملية الاكتتاب عبر المؤسسات المالية المشاركة. يأتي هذا الإعلان في إطار جهود الحكومة لتعزيز مشاركة المواطنين في الاقتصاد الوطني وتوفير فرص استثمار موثوقة ومدعومة من الحكومة.

إلى جانب الفوائد المتاحة للمدخرين الأفراد، تعد هذه الصكوك أيضاً بديلاً ملائمًا لمركز الدين الحكومي، حيث يسهم طرحها الشهري في التحكم في متوسط عمر محفظة الدين وتكاليفها، مع توفير فرص تمويل حكومية بتكلفة أقل.

في الختام، يتمتع المشتركون في هذه الصكوك بفرصة مميزة للمشاركة في تطوير الاقتصاد الوطني وتحقيق مكاسب مالية مستدامة، مع التأكيد على الأمان والشفافية التي توفرها هذه الصكوك الحكومية الجديدة.

author-img

&عولمة الأضواء&

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة